أيها الطائر القادم من بعيد
خذ هذا الخطاب لبلد وحيد
وقل له أنى مشتاقة له وأنى أحبه ويزيد
وخذ رسالة أخرى لبلد كالحديد
محاصر..ويقتل من شبانه العديد
يطمحون للحرية وهذا هدفهم السديد
قلوبهم لا تخشى وإيمانهم شديد
والجند الصهيونى يخربون ويريدون المزيد
فقل لهم أن ينتظروا الجيل الجديد
جيلا قويا يتبعون السابقين وكذلك صلاح الدين
علهم يستطيعون تحرير المسجد السجين
مسجد قد زاره من قبل الأمين
مسجد ينادى على المسلمين بصوت أنين
ولكن مامن سامع ...أو مجيب
أو أحد يطمح للمجد القديم
فمن سيصل ليحرر ما هو سليب!


هذا الشعر من تأليفى....أتمنى أن يعجبكم


للعلم أنا في أغلب المنتديات يلي مسجلة فيها نشراها

عشان لو شوفتوها ما تحكوا هاي نألها من منتدى ثاني

.