منتدي شباب السلاطين


اهلا وسهلا بكم في منتديات شباب السلاطين
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حديقة القرآن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الدمعة الخجولة
عضو ماسي
عضو ماسي
avatar

♥المهنهًَََـ♥ : طالبة

♥المـــــزآج♥ :

♥الهــوايةًَُـ♥ :

♥الــدوله♥ :

♥الج‘ـــنــس♥ : انثى

عدد المساهمات : 448

تاريخ التسجيل : 30/01/2012

العمر : 18


مُساهمةموضوع: حديقة القرآن   الأحد أكتوبر 21, 2012 2:18 am

عَرَضَ الرَّوْضُ أَجْمَلَ الأَلْوَانِ * بَاسِمَ الثَّغْرِ عَاطِرَ الأَفْنَانِ

دَافِقَ النُّورِ فِي طَلاَقَةِ وَجْهٍ * نَدِيَّ الْعُشْبِ شَيِّق الأَلْحَانِ

فِي اخْضِرَارِ الجِنَانِ بَلْ أَيْنَ مِنْهُ * جَنَّةٌ مِثْلُ جَنَّةِ الرِّضْوَانِ؟

سَكَنَ الحُسْنُ فِي بَرَاعِمِهِ حَتَّى * عَلَى دَوْحِهِ وَفِي الأغْصَانِ

وَالْجَمَالُ الَّذِي تَفَاوَتَ قَدْراً * كَانَ مِنْهُ الْكَمَالُ فِي الْبُسْتَانِ

نَرْجِسٌ قَدْ رَنَا كَعَيْنِ حَبِيبٍ * لَمْ يَجِدْ غَيْرَةً مِنَ الأُقْحُوَانِ

وَوُرُودٌ فَوَّاحَةٌ مَضْرِبُ الأَمْثَالِ * فِي عَرْفِهَا وَفِي الأَلْوَانِ

وَزُهُورٌ إِذَا تَمَلَّتْ بِهَا عَيْنٌ * فَذَاكَ الهَنَا وَتِلْكَ الأَمَانِي

ورُؤُوسُ النَّبَاتِ رَصَّعَهَا الطَّلُّ * فَلاَحَتْ بَدِيعَةَ التِّيجَانِ

وَجُذُوعٌ مِثْلُ الزَّبَرْجَدِ تَبْدُو * فِي اخْضِرَارٍ تَهْفُو لَهُ العَيْنَانِ

وطُيُورٌ غِنَاؤُهَا صَلَوَاتٌ * فِي الأَعَالِي لِلْوَاحِدِ الدَّيَّانِ

وغُصُونٌ عِنَاقُهَا سُبُحَاتٌ * وَهُيَامٌ بِصَنْعَةِ الرَّحْمَانِ

وَحَفِيفٌ حَدِيثُهُ هَمَسَاتٌ * فَوْقَ قَرْعٍ مُضَمَّخٍ فَيْنَانِ

وَمَجَارِي اللُّجَيْنِ يَرْقُصُ فِيهَا * أَعْذَبُ الْمَاءِ رَقْصَةَ الجَذْلاَنِ

وصَهَارِيجُ قَدْ صَفَتْ فَهْيَ تَبْدُو * كَزُجَاجِ الْبِلَّوْرِ فِي اللَّمَعَانِ

وَبِسَاطٌ مِنْ سُنْدُسٍ عَبْقَرِيٍّ * هَامَ فِي حُسْنِهِ وَفِي الأَلْوَانِ

ونَسِيمُ الصَّبَا يَمُرُّ خَفِيفاً * فَيُحَيِّي طَوَالِعَ الأَغْصَانِ

فََتَرَى الْبَانَ يَنْتَشِي وَهْوَ نَشْوَانُ * بِمَرِّ الصَّبَا عَلَى الْقُضْبَانِ

ثُمَّ تَبْدُو الفُرُوعُ عِنْدَ لِقَاهَا * كَصَبَايَا فِي مَوْسِمِ السُّلْوَانِ

ضَاحِكَاتٍ مُسْتَبْشِرَاتٍ لأَنَّ الْـــحُبَّ * قَدْ ضَمَّهَا عَلَى الغُفْرَانِ

لَيْسَ فِيهَا حِقْدٌ يَشِينُ صَفَاهَا * مِثْلَمَا عِنْدَنَا بَنِي الإِنْسَانِ

إِنَّهُ عَالَمُ الجَمَالِ لَهُ تَصْـبُو * قُلُوبٌ وَتَسْجُدُ الْعَيْنَانِ

رَوْضَةٌ لَيْسَ بَعْدَهَا مِنْ رِيَاضٍ * وَهْيَ فِي الْحَقِّ رَوْضَةُ الْقُرْآنِ

جَاءَنَا هَادِياً بِأَفْصَحِ قَوْلٍ * أَيْنَ مِنْ سِحْرِهِ حُلاَ سَحْبَانِ؟

أَعْجَزَ النَّاسَ مِنْ قَدِيمٍ وَمَا زَالَ * طَرِيّاً تَحْلُو بِهِ الشَّفَتَانِ

عَبَثاً حَاوَلُوا فَجَاءُوا بِسُقْمٍ * هُوَ لِلآنَ مُؤْلِمُ الآذَانِ

أَضْحَكُونَا عَلَيْهِمُ وَمَضَوْا * بِالْخِزْيِ وَالْعَارِ مُدَّةَ الأَزْمَانِ

ذِرْوَةٌ فِي السُّمُوِّ لَفْظاً وَمَعْنىً * سَاطِعُ النُّورِ ثَابِثُ الأَرْكَانِ

حَارَبَ الشِّرْكَ فِي دِيَارٍ لَهَا الشِّرْكُ * سَبِيلٌ لِغَايَةِ الخُسْرَانِ

وَالْهَوَى والضَّلاَلُ فِي أَنْفُسِ النَّاسِ * يَعِيشَانِ عِيشَةَ الإِخْوَانِ

وَضُلُوعُ الأَنَامِ بَاتَتْ عَلَى غَـيْـرِ * هُدىً فِي مَضَاجِعِ الْكُفْرَانِ

وَهَشِيمٌ مِنَ العَقَائِدِ بَالٍ * بَاهِتُ اللَّوْنِ مَيِّتُ الجُثْمَانِ

وَتَقَالِيدُ قَدْ عَفَتْ وَعَلَيْهَا * مِنْ جُمُودٍ وَضِلَّةٍ بُرْدَانِ

فَدَعَا لِلْخَلاَصِ مِنْ وَضْعِ سُوءٍ * وأَبَانَ الصَّحِيحَ فِي الأَدْيَانِ

لَيْسَ غَيْرُ الإٍسْلاَمِ دِيناً وَغَيْرُ * اللهِ رَبّاً فِي شِرْعَةِ الْقُرْآنِ

وَالنَّبِيُّ الأمِّيُّ أَعْلَمُ مَنْ يَمْشِي * عَلَى الأَرْضِ أَحْمَدُ الْعَدْنَانِي

جَاءَ يَتْلُو الْكِتَابَ وَهْوَ شِفَاءٌ * لِنُفُوسٍ مَرِيضَةِ الأَجْفَانِ

صِيغَ مَضْمُونُهُ مِنَ الرُّوحِ حَتَّى * صَارَ رُوحاً وَلَفْظُهُ نُورَانِي

فِيهِ تَسْرِي الحَيَاةُ بَيْنَ تَرَاكِيبَ * سَمَتْ عَنْ بَلاَغَةِ الإِنْسَانِ

شَعَّ مِنْهُ التَّوْحِيدُ وَهْوَ اعْتِقَادٌ * وَأَسَاسٌ لِهَيْكَلِ الإِيمَانِ

وَفُرُوضُ الإِسْلاَمِ تُعْرَفُ مِنْهُ * فَهْوَ لِلدِّينِ وَالدُّنَا خَيْرُ بَانِ

رَبَطَ النَّاسَ بِالعَلاَئِقِ فِي حَبْلِ * اتِّحَادٍ يَقُومُ بِالإِحْسَانِ

قَالَ: اِقْرَأ وَهُوَ يَنْزِلُ ريَّانَ * نَدِيّاً فِي لَيْلَةِ القُرْآنِ

حَسَدَ الصُّبْحُ نُورَهَا وَضِيَاهَا * وَعُلاَهَا وَمَا لَهَا مِنْ مَعَانِي

حَفَّهَا مِنْ مَلاَئِكِ اللهِ جَمْعٌ * رَافِلٌ فِي طَهَارَةِ الْوَجْدَانِ

وَأَمَامَ الْوُفُودِ جِبْرِيلُ يَمْشِي * لِلْبَرَايَا بِتُحْفَةِ الرَّحْمَانِ

وَنَبِيُّ الرَّشَادِ مِنْهُ تَلَقَّى * بِاعتِزَازٍ هَدِيَّةَ الدَّيَّانِ

فَدَعا يَنْشُرُ الْهُدَى بِكِتَابٍ * وَيُبِيدُ الدُّجَى بِكُلِّ مَكَانِ

لَيْسَ يَبْقَى مَعَ الضِّيَاءِ ظَلاَمٌ* وَمَعَ الْحَقِّ بَاطِلٌ فِي الزَّمَانِ

قِصَصُ الأَوَّلِينَ فِيهِ اعْتِبارٌ * وَعِظَاتٌ بَلِيغَةُ البُرْهَانِ

سَاقَهَا كَاشِفاً لِعَاقِبَة الظُّلْمِ * بِعَرْضٍ مُشَوِّقٍ وَبَيَانِ

فَرَأَيْنَا مَصَارِعَ الْبَغْيِ تَنْجَابُ * عَلَى قَوْمِهِ ذَوِي الْعُدْوَانِ

وَعَلِمْنَا بِفَضْلِهِ مَا دَهَى * كُلَّ عَنِيدٍ مُكَذِّبٍ خوَّانِ

فَاقْرَأُوا آيَهُ فَهِيَ دُرُوسٌ * تَسْلَمُوا مِنْ عَوَاقِبِ الْخِذْلاَنِ

وَهُنَاكَ الأَخْلاَقُ وَهْيَ جَمَالٌ * لِوُجُودٍ بِدُونِهَا عُرْيَانِ

إِنَّهَا حِلْيَةُ الْحَيَاةِ وَلَوْلاَهَا * لَمَا لَذَّتِ الْحَيَاةُ ثَوَانِي

فَهْيَ جَرْدَاءُ مِثْلُ رَوْضٍ تَعَرَّى * وَهْي بالخُلْق رَوْضَةُ الأَلْوَانِ

وَلِهَذَا دَعَا الكِتَابُ إِلَيْهَا * لِنَرَى الْحُسْنَ مَاثِلاً لِلْعِيَانِ

وَهُنَاكَ الْقِصَاصُ يَضْمَنُ عَدْلاً * زَاجِراً كُلَّ ظَالِمٍ أَوْ جَانِ

فِيهِ لِلنَّاسِ رَاحَةٌ وَحَيَاةٌ * وَسَلاَمٌ وَعِزَّةُ الأَوْطَانِ

وَعْظُهُ تَارَةً بِلِينٍ وَطَوْراً * بِوَعِيدٍ لِصَالِحِ الأَبْدَانِ

بِهِ عَاشَ الأجْدَادُ فِي سَالِفِ الْعَصْرِ * عَلَى عِزَّةٍ وَفِي سُلْطَانِ

وَبِهِ الْيَوْمَ إِنْ أَرَدْنَا نَجَاحاً * يَشْمَخُ الْمَجْدُ عَالِيَ الْبُنْيَانِ

هُوَ بَحْرُ العُلُومِ مَا زَالَ زَخَّـاراً * ويبقَى على مَدَى الأَزمَانِ

حِكْمَةٌ كُلُّهُ وَعِلْمٌ وَدِينٌ * وَصَلاَحُ الْوُجُودِ وَالْعُمْرَانِ

كَيْفَ أَرْجُو وَصْفَ الكِتَابِ بِشِعْرٍ * أَوْ بِنَثْرٍ وَهُوَ فِي ذَا الشَّانِ!؟

كَلِمَاتٌ حُرُوفُهَا مِنْ خُيُوطِ النُّـورِ * صِيغَتْ بَدِيعَةَ الأَوْزَانِ

مَا لَهَا فِي الْكَلاَمِ نِدٌّ وَهَيْهَاتَ * تُجَارَى بَرَاعَةُ الْقُرْآنِ

يَنْفَدُ الْبَحْرُ والمُحِيطُ وَتَبْقَى * لَيْسَ تُحْصَى بِالْعَدِّ وَالتَّبْيَانِ

يَا بَنِي أُمَّتِي تَعَالَوْا فَهَذَا الذِّكْرُ * نَبْعُ الْعُلُومِ والعِرْفَانِ

اشْرَبُوا تَرْتَوُوا بِفَيْضٍ نَمِيرٍ * هُوَ رِيٌّ لِلظَّامِئِ العَطْشَانِ

ومَنَارُ الهُدَى لِمَنْ سَارَ فِي * مَهْـمَهِ عَيْشٍ كَتَائِهٍ حَيْرَانِ

وَعِلاَجُ النُّفُوسِ مِنْ قَلَقِ الهَــــــــمِّ * عَنِيفاً وصِحةُ الأبْدَانِ

فاعْمَلُوا بِالْكِتَابِ فَهْوَ أسَاسُ الْفَــــــوْزِ * دُنْيَا وَفِي الوُجُودِ الثَّانِي

واشْكُرُوا رَبّكُمْ عَلَيْهِ فَإِنَّ اللهَ * يَجْزِي عَنْ خَالِصِ الشُّكْرَانِ

الأستاذ الشاعر عبد الواحد أخريف



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حديقة القرآن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي شباب السلاطين :: "¬°•|الزاوية الأدبية|•°¬" :: همس القوافي وبوح الخواطر-
انتقل الى: